ABOUT US MEDIA DATA SUBSCRIPTION ARCHIVE CONTACT US INTERNATIONAL EVENTS
issue No 12,
EPTEMBER 2018
 
  Published by Dar Assayad Arab Defence Journal
Highlights   المعلوماتية العسكرية تكنولوجيا الدفاع حول العالم العالم العربي تحديث السلاح الافتتاحية رسالة الناشر
موضوع الغلاف
WOWSlider generated by WOWSlider.com
jquery slider by WOWSlider.com v5.4


...
الافتتاحية
في حين أن المبرر الأساسي لكل من فرنسا وبريطانيا لدعم برنامج الأسلحة الطموحة يكمن في موقفها كجهة فاعلة ذات سيادة حرة ومقبولة في العالم ، فإن تبرير صناعة الأسلحة في جمهورية ألمانيا الاتحادية كان أقل وضوحا بحيث أنها تتدخل بحذر بسبب تاريخها في الحربين العالميتين الأولى والثانية والنظرة إليها كدولة محاربة وتوسعية.
وفقاً للبروتوكول الثالث لاتفاقيات باريس تشرين الأول/أكتوبر 1954 ، تعهدت ألمانيا الغربية بالتزامها بعدم إنتاج الأسلحة النووية والكيميائية والبكتريولوجية على أراضيها والصواريخ طويلة المدى والطائرات الاستراتيجية. لكن بعد العام 1958، تمكنت ألمانيا الغربية من الوصول إلى التكنولوجيا العسكرية الحديثة وافتتحت فروعاً للشركات العسكرية الأميركية في البلاد واستأنفت ألمانيا أبحاثها العسكرية الخاصة.
كسياسة عامة ، يقتصر إنتاج الأسلحة على القطاع الخاص إذ لا توجد مصانع دفاعية تديرها الحكومة كما أن معظم الشركات العاملة في تصنيع الأسلحة في الغالب تعمل أساسا في الإنتاج الصناعي المدني. تمثل الصناعة الخاصة 85 في المائة من جميع الأبحاث والتطوير والمشتريات العسكرية ومع ذلك، لا يمثل الإنتاج الدفاعي أكثر من 3.4 في المائة من إجمالي قيمة الإنتاج في الصناعات التحويلية في البلد. على الرغم من أن حوالي 225000 شخص يعملون في مجال صناعة الدفاع، فإن هذه المجموعة تشكل أقل من 1 بالمائة من القوة العاملة.
تواجه صناعة الدفاع الألمانية وهي واحدة من أكبر الصناعات في العالم ، ضغوطا مالية جديدة مع تشديد برلين على القيود المفروضة على صادرات الأسلحة.
رسالة الناشر
ان عدد أيلول/سبتمبر من الدفاع العربي غني بأبرز وأهم المواضيع التي تحاكي الاحداث العسكرية والأمنية القائمة في العالم ككل وفي العالم العربي على وجه الخصوص. فهذا الشهر، يشمل العدد الى جانب المواضيع الأمنية، ملحقا خاصا عن العيد الوطني السعودي ال ٨٨.
كتب ريتشارد غاردنر مقالا، عرض فيه أبرز ما جاء في معرض Farnborough هذا العام معتبرا ان هذا الاخير قدم العديد من المفاجآت الدفاعية الهامة ومستوى لافتا في مجال التكنولوجيات الجديدة. لسنوات عدة، استمر تجمع الشركات الدفاعية والجوفضائية العالمية هذا في جذب قادة القطاع الدفاعي كما انه اعتبر منصة غاية في الاهمية لكبرى الشركات العسكرية والامنية بالاضافة الى ضمه الكثير من مراكز التميز والابتكار الصغيرة.
لقد احدث المعرض هذا العام صدمة في القطاع الدفاعي وفقا لما اعلنته الحكومة البريطانية وكجزء من استراتيجيتها الجوية القتالية الجديدة Combat Air Stragegy، اطلقت الحكومة برنامج تطوير المقاتلات الجديدة من الجيل الثالث كما كشفت النقاب عن العمل الاولي لمفهوم هذا البرنامج الذي هو أساسا قيد التنفيذ.
تحديث السلاح
 
سجل الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع السعودي رئيس مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية، حضوراً لافتاً في المشهد السياسي، الاجتماعي والاقتصادي في بلاده كما اعتبر شخصية عالمية مؤثرة حققت الكثير من النجاحات في المواقف والأحداث لعل أبرزها نجاحه في مبادرة إعادة الشرعية في الجارة الجنوبية لبلاده، من خلال عاصفة الحزم وإعادة الأمل، التي أطلقها الملك سلمان بن عبد العزيز. أنجزت هذه المبادرة نجاحًا باهرا لناحية كسر شوكة المتمردين والخارجين عن السلطة والنظام المدعومين من إيران إضافة إلى إعلان الأمير تبني بلاده تشكيل تحالف إسلامي لمحاربة الإرهاب بمختلف أشكاله وأنواعه مركزه في العاصمة السعودية الرياض، كما قام بزيارات مكوكية لكثير من الدول وجه بها خادم الحرمين
أعلن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز خلال الجلسة الافتتاحية للقمة العربية التاسعة والعشرين التي انعقدت في مدينة الظهران في 16 نيسان/أبريل الماضي تسمية القمة العربية ال 29 ب قمة القدس وقال في الكلمة الإفتتاحية: ليعلم القاصي والداني أن فلسطين وشعبها في وجدان العرب والمسلمين، كما أعلن عن تبرع السعودية مبلغ 150 مليون دولار لبرنامج دعم الأوقاف الإسلامية في القدس و 50 مليون دولار لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى الأونروا.
الى ذلك، اعتبر الملك سلمان في حديث له خلال ترؤسه الجلسة الافتتاحية لقمة القدس، إن القضية الفلسطينية هي قضيتنا الأولى وستظل كذلك، حتى حصول الشعب الفلسطيني الشقيق على جميع حقوقه المشروعة وعلى
الخارجية
عاد الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز، ولي العهد السعودي نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، الى السعودية عقب جولة خارجية شملت كلا من الولايات المتحدة الاميركية وبريطانيا وفرنسا واسبانيا ومصر بناء على توجيهات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز بحث خلالها الأمير محمد بن سلمان مع قادة تلك الدول العلاقات الثنائية كما شهدت توقيع العديد من الاتفاقيات والبرامج الثنائية بالاضافة الى مناقشة القضايا الاقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.

صفقات عسكرية اميركية ونجاحات اقتصادية
شهدت زيارة الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز التاريخية الى اميركا متابعة واهتمام كبيرين لما تحمله من انجازات تصب جميعها في خانة تطوير وتفعيل رؤية المملكة ٢٠٣٠. توجه ولي العهد الى بوسطن اولا في
عمدت القوات المعادية خلال العقد الماضي الى استخدام التهديدات غير المتكافئة مثل العبوات الناسفة اليدوية الصنع التي يتم زرعها على الطرق الرئيسية المعروفة، علاوة على التكتيكات التي تعتمد على نصب الكمائن التي تركز على نصب الفخاخ لقوافل السير عن طريق شل
تعد SRC شركة لا تبغي الربح تعمل في مجالات الدفاع، البيئة والاستخبار. تساعد خدماتها ومنتجاتنا في الحفاظ على الأمن والقوة لاميركا وحلفائها. احتفلت SRC في الذكرى ال٦٠ على تأسيسها ذلك في حزيران/يونيو العام الماضي. لدى SRC مكاتب وفروع عدة في الولايات المتحدة الاميركية وحول العالم كما انها تأخذ احتياجات منطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا بجدية وبالتالي تلتزم في تطبيقها فهي مشهود لها بإيفاء الوعود التي تقطعها تجاه عملائها واجيال المستقبل.
في هذا الصدد، حظيت مجلة الدفاع العربي فرصة لقاء السيد Paul Tremont المدير التنفيذي للشركة على هامش معرض Eurosatory 2018 وطرحت عليه الاسئلة التالية:

بسواعد أبنائها، قامت هذه الدولة في ظروف بالغة الصعوبة، عندها وحّدها الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود طيب الله ثراه وبسواعد أبنائه، سيفاجىء هذا الوطن العالم من جديد بهذه الكلمات توجه ولي العهد الأمير محمد بن سلمان إلى مواطنيه يعرض عليهم خطته الإقتصادية بعنوان رؤية 2030.
أضاف يسرني أن أقدّم لكم رؤية الحاضر للمستقبل، التي نريد أن نبدأ العمل بها اليوم لِلغد، بحيث تعبر عن طموحاتنا جميعاً وتعكس قدرات بلادنا. دائما ما تبدأ قصص النجاح برؤية وأنجح الرؤى هي تلك التي تبنى على مكامن القوة. نحن نثق ونعرف أن الله حبانا وطناً
العالم العربي
 
أشادت الأمم المتحدة بمبادرات الإمارات الإنسانية في اليمن والتي تؤكد حرصها الكبير على مستقبل الشعب اليمني وحماية أبنائه، بما ينسجم وخطط الأمم المتحدة في اليمن وتوفير حياة معيشية طيبة لسكان المناطق المحررة عبر تلبية الاحتياجات العاجلة للمتأثرين والمتضررين من الألغام والعبوات الناسفة التي زرعها الحوثيون، مخلفة عدداً كبيراً من الضحايا الأبرياء.
الى ذلك، ثمن وفد مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية في العاصمة اليمنية المؤقتة عدنبرئاسة مدير المكتب أندريا ريكيا، جهود دولة الإمارات في إغاثة الشعب اليمني في محافظة الحديدة، دورها الرائد في نزع الألغام والعبوات الناسفة التي زرعها الحوثيون وتطهير المناطق المحررة في الساحل الغربي لليمن، ما أسهم في الحفاظ على أرواح المدنيين.
استعرض سعيد الكعبي، مدير العمليات الإنسانية لدولة الإمارات في اليمن، خلال لقائه وفد الأمم المتحدة، إنجازات الإمارات في اليمن عبر ذراعها الإنسانية هيئة الهلال الأحمر ذلك خلال النصف الأول من عام زايد 2018 إلى جانب مشاريعها الإنسانية والتنموية والخدمية في المناطق المحررة.
تطرق الكعبي إلى خطط الإغاثة العاجلة التي تهدف إلى تأمين المواد الغذائية والإيوائية للنازحين، إضافة إلى مشاريع الكهرباء، المياه، الرعاية الصحية والتعليم التي تنفذها هيئة الهلال الأحمر وشملت مختلف المدن والمديريات اليمنية، إلى جانب سبل تعزيز الجهود والتنسيق بين الجانبين، بما يخدم الجهود الإغاثية والإنسانية في اليمن.
بعد هروب الرئيس هادي الى عدن من إقامته الجبرية بصنعاء كنّا بين مكذب ومصدق أن عفاش سيدفع بقواته لملاحقته وخصوصا بعد خطاب الحوثي الذي وصف ابناء الجنوب أنهم أصحاب حق ومظلومين ، قلنا حينها هذا الرجل لا يكذب وسيبقى في صنعاء فهناك اعدائه الذين قاتلوه ستة حروب وليس الجنوب ثم تابعنا بعدها حديث عفاش في تعز عندما تبجح بكبرياء وبلغة المنتصر قائلا لم يبق لهم سوى البحر للهرب لانه كان يعلم ما لديه وما لدينا بالتفصيل ، هنا ايقنت أنهم قادمون لا محالة وحينها كان لي حديث مع أحد الضباط المقربين من هادي فقلت له هل لدينا قوة كافية لصد أي هجوم مقبل إلينا قال نعم بتوجس : لدينا عدة دبابات في الحرس الرئاسي وجبل حديد ممتلئ سلاح كما وصلت سفينة من روسيا البيضاء محملة بأحدث الاسلحة الفتاكة ، تطمنت مؤقتا حينها وقلت لن يتكرر مشهد إحتلال 94 من جديد هكذا كان تفكيري ولم أكن اعلم بحجم الخيانة التي كانت تحيط و تنتظر عدن وأهلها سوى عندما سقط العند وأسر الصبيحي و هرب هادي الى عمان ولم يبق حينها للشعب الجنوبي سوى مواجهة المصير الأسود المحتوم والذل والهوان الجديد البشع فكل المعسكرات المحيطة بعدن تآمرت ووقفت مع الغزو وكل الخلايا والعملاء والخونة الذين عاشوا بيننا قاموا قومة رجل واحد وطعنوا عدن من الخلف !!
لقد سقطت عدن وأظلم الكون أمامنا !!
إنهار الشعب كاملا وشلت الحركة بل أن الرجال في ذلك اليوم بكوا قهرا وحزنا وكمدا وهم يَرَوْن مدينتهم تجتاحها مليشيات طائفية همجية ستستبيح الأعراض وتهين الرجال وتستعبد القوم وتأخذنا جميعا ونصبح من أملاكها!!
كتب جوناثان فولتون، أستاذ مساعد للعلوم السياسية في جامعة زايد في أبو ظبي بدولة الإمارات العربية المتحدة، مقالاً نشرته صحيفة واشنطن بوست تحت عنوان كيف يتصاعد نفوذ الصين في الشرق الأوسط، استهله قائلاً إن الرئيس الصيني شي جين بينغ توجه إلى دولة الإمارات العربية المتحدة لمدة ثلاثة أيام، في ثاني زيارة له إلى الشرق الأوسط، بعد زيارة المملكة العربية السعودية وإيران ومصر في كانون الثاني/يناير 2016. كانت النتيجة الأكثر أهمية هي تحول العلاقة الثنائية إلى شراكة استراتيجية شاملة وهو أعلى مستوى في التسلسل الهرمي للعلاقات الدبلوماسية للصين. تشير هذه الزيارة إلى اعتراف بكين بدور الإمارات كطرف فاعل رئيسي في شؤون الشرق الأوسط، فضلاً عن الدور الذي من المتوقع أن تمارسه في مبادرة الحزام والطريق الصينية المعروفة بطريق الحرير. تتسم زيارة شي بأهمية خاصة، بالنظر إلى مجيئها في أعقاب الاجتماع الوزاري السابع لمنتدى التعاون الصيني - العربي في بكين الذي يُعقد كل عامين ويرسم الخطوط العريضة لسياسة الصين في الشرق الأوسط.
في منتدى هذا العام، أعلنت الصين عن قروض ومساعدات وحزمات تمويل تنموي تبلغ قيمتها الإجمالية 23 مليار دولار، ما يربط استقرار الشرق الأوسط بمبادرة الحزام والطريق الطموحة. في كلمته الافتتاحية للمنتدى، قال شي إن الدول العربية شريك طبيعي في المبادرة ودعا إلى أمن شامل وتعاوني ومستدام. يلفت الكاتب إلى أن أكثر من ٥٠% من واردات النفط الصينية تأتي من منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، لكن الطاقة ليست سوى جزء واحد من القصة إذ تُعتبر مبادرة الحزام والطريق دعامة السياسة الخارجية الصينية، حيث تهدف إلى ربط الصين بدول أوراسيا وأفريقيا عبر مجموعة من برامج التجارة والبنية التحتية البحرية والبرية.
استقبل العميد الركن الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة قائد الحرس الملكي بقاعدة عيسى الجوية عددا من المشاركين في مجموعة قوة الواجب الخاص التابعة لقوة دفاع البحرين، والمشاركة في عملية إعادة الأمل بجمهورية اليمن ضمن قوات التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية الشقيقة، بحضور الرائد الركن الشيخ خالد بن حمد آل خليفة قائد قوة الحرس الملكي الخاصة.
خلال الاستقبال، رحب قائد الحرس الملكي برجال مجموعة قوة الواجب الخاص بقوة دفاع البحرين معربا عن شكره وتقديره لهم على ما يبذلونه دائماً من تفاني وجهد مخلص في أداء الواجب الوطني المقدس، ضمن صفوف قوات التحالف العربي الداعم للشرعية في جمهورية اليمن بقيادة القوات المسلحة في المملكة العربية السعودية ومشيدا بتضحياتهم النبيلة المرتكزة على الشجاعة والإقدام على تأدية الواجب الوطني لنصرة الحق ومشاركة أشقاءهم لإعادة الشرعية إلى جمهورية اليمن.
تفضل قائد الحرس الملكي بتسليم الأوسمة التقديرية التي منحها ملك البحرين لعددٍ من ضباط وضباط صف وأفراد قوة الواجب الخاص التابعة لقوة دفاع البحرين، تقديراً لهم على جهودهم الوطنية المخلصة، دورهم الأخوي الكبير في وقوفهم إلى جانب الأشقاء في الدفاع عن الحق، ما يتحلون به من روح معنوية عالية، احترافية وانضباط لأداء رسالتهم السامية.
استقبل معالي الفريق الركن حمد محمد ثاني الرميثي رئيس أركان القوات المسلحة الاماراتية في مكتبه بالقيادة العامة اللواء الركن عبدالعزيز بن أحمد البلوي قائد قوات درع الجزيرة المشتركة وجرى خلال اللقاء بحث التعاون و التنسيق المشترك لتعزيز التكامل الدفاعي بين دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية والسبل الكفيلة بتطوير قوات درع الجزيرة ورفع قدراتها وجاهزيتها العسكرية.
بدوره، أشاد رئيس أركان القوات المسلحة بالدور الفاعل الذي تقوم به قوات درع الجزيرة بمنظومة الدفاع بدول مجلس التعاون وما وصلت إليه من مستوى مرموق في الجاهزية والكفاءة و القدرات القتالية، مؤكدا أن قوات درع الجزيرة تمثل نموذجا رائدا في التعاون والتكامل الخليجي وعنوانا للإرادة والعزيمة المشتركة لتعزيز العمل الدفاعي المشترك بين دول مجلس التعاون.
اختتمت فعاليات التدريب البحري المصري - السعودي - الإماراتي - الأميركي المشترك تحية النسر - استجابة النسر 2018 والذي استمر لعدة أيام في نطاق المياه الإقليمية المصرية بالبحر الأحمر، ونفذته وحدات من السفن والقوات الخاصة البحرية والقوات الجوية للدول المشاركة.
قالت وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية في مصر، إن القوات البحرية المصرية شاركت بعدد من الفرقاطات ومنصات الصواريخ وسفن مكافحة الألغام، إضافة إلى القوات الخاصة البحرية في إطار الدعم الجوي من الطائرات متعددة المهام والطوافات كما شاركت المدمرة USS JASON DUNHAM من الجانب الأميركي وفريق متخصص في أعمال إزالة المتفجرات تحت الماء وعناصر من قوات الدعم والتأمين الساحلي، إضافة إلى القوات الخاصة البحرية وباشتراك سفينة سطح وعناصر من القوات الخاصة البحرية الإماراتية.
شاركت أيضا المملكة العربية السعودية بفريق متخصص في أعمال تحييد وإزالة المتفجرات تحت الماء، عناصر من القوات الخاصة البحرية، بالإضافة إلى عناصر الدعم الجوي من سفن سطح متعددة الطرازات.
حول العالم

أخبار متفرقة
المواضيع الاكثر قراءة
HIGHLIGHTS
DIESEL POWERED SUBMARINES UPDATE
Submarines are the ultimate "stealth" naval vessel able to operate out of sight and launch surprise attacks on enemy surface vessels or approach enemy shores unseen on covert reconnaissance mission.
...
<< read more