ABOUT US MEDIA DATA SUBSCRIPTION ARCHIVE CONTACT US INTERNATIONAL EVENTS
June 2015
 
  Published by Dar Assayad Arab Defence Journal
Highlights   المعلوماتية العسكرية تكنولوجيا الدفاع حول العالم العالم العربي تحديث السلاح الافتتاحية رسالة الناشر
موضوع الغلاف
WOWSlider generated by WOWSlider.com
  • 656k
  • 656k
  • 656k
  • 656k
jquery slider by WOWSlider.com v5.4
صناعة الجو والفضاء الفرنسية
بقلم ريتشارد غاردنر


يَحرص خبراء ومسؤولو صناعات الدفاع واصحاب القرار حول العالم، حضور المعرض الاكبر والاهم عالميا لهذه الصناعات في منتصف شهر حزيران الجاري في "Le Bourget, Paris". لذلك بات من الملائم القاء نظرة على قوة فرنسا الجوية حاليا وكيفية تطورها واحدث برامجها لاسواق التصدير وخصوصا لاسواق الشرق الاوسط.
معلوم ان فرنسا تحافظ على صناعة الجو والفضاء الاكثر شمولا في اوروبا يعززها تواجد مراكز شركة ايرباص التجارية ومصانع تجميع الطائرات في ضواحي مدينة "Toulouse".
برهنت القوات الجوية الفرنسية ...
الافتتاحية
في 13 و 14 أيار/مايو عقد إجتماع قمة في كامب دايفيد حضره الرئيس أوباما وقادة مجلس التعاون الخليجي غاب منهم خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان وملك البحرين أكدوا في نهايته على التزامهم المشترك حيال شراكة إستراتيجية مع الولايات المتحدة للتعاون في المجالين الدفاعي والأمني، كذلك أكدت الولايات المتحدة أن سياستها تقضي باستخدام كافة عناصر القوة بما فيها القوة العسكرية لحماية مصالحها الرئيسية المشتركة في منطقة الخليج وردع ومواجهة أي عدوان خارجي ضد حلفائها وشركائها واتفق الطرفان على أن تقوم دول مجلس التعاون في المستقبل بالتشاور مع الولايات المتحدة عند التخطيط لأي عمل عسكري خارج حدودها، خاصة عند طلبها مساعدة الولايات المتحدة.
كما استعرضوا وضع المفاوضات النووية مع إيران ورحبوا باتفاق شامل يتيح الرقابة والتحقق ويبدد كافة المخاوف الإقليمية والدولية. وفي هذا السياق بحث القادة أكثر الصراعات حدة في المنطقة، بما فيها سوريا، والعراق، واليمن، وليبيا، واتفقوا على أنه ليس هناك من حل عسكري للصراعات الأهلية المسلحة في المنطقة والتي لا يمكن حلها إلا عبر السبل السياسية والسلمية.
هل بدد هذا الإجتماع مخاوف دول الخليج وطمأنهم إلى حماية أميركا لهم وهم الذين يلومون دائما الإدارات الأميركية على كل ما تقوم به واشنطن وعلى كل ما لا تقوم به واشنطن.
أمل الرئيس أوباما في سد هذه الفجوة من خلال إظهار الوحدة الأميركية العربية في اجتماع القمة هذه، غير أن النتائج جاءت أقل بكثير من الطموحات كون بعض الأطراف ما زالت تؤمن أن الحل لبعض قضايا المنطقة لا يمكن أن يكون إلا عسكريا بالإضافة إلى أنها سكتت على مضض بالنسبة للإتفاق النووي مع إيران خوفا من تداعياته بعد أن ترفع العقوبات عنها وربما فشله.
هل يطلب العرب وخاصة دول الخليج الكثير من أميركا؟ يلحون عليها للتدخل عسكريا وحل مشاكل المنطقة ويقال أن هذا الموضوع كان من ضمن إجتماع كامب دايفيد ولكن الرئيس أوباما رفض أن يلتزم بمعاهدة شبيهة بحلف شمال الأطلسي والتي من الممكن أن تجر أميركا إلى صراعات لا تريدها في منطقة الشرق الأوسط. وتعتبر أميركا في المقابل أنها تنشر قوة عسكرية كبيرة في منطقة الخليج للحفاظ على مصالحها وعلى أمن المنطقة ولم تتأخر في بيع دول مجلس التعاون كافة أنواع الأسلحة. ولكن بعضهم ما زال يشعر أن أميركا خذلتهم بعدم ضربها سوريا وكذلك عدم الثقة باتفاقها مع إيران ونسيوا مساعدتها في حرب الخليج الأولى والثانية.
وبالتالي يجب السؤال أيضا: هل تطلب أميركا الكثير من العرب؟. خلال لقائه الأخير مع كاتب نيويورك تايمز توماس فريدمان قال أوباما أنه سيؤمن للخليج الحماية اللازمة ولكنه يطلب منهم في المقابل معالجة التحديات السياسية الداخلية وأن يكونوا أكثر فعالية في معالجة الأزمات الإقليمية. فماذا يمكن أميركا أن تفعل أكثر في العراق إذا كان أهله لا يريدون الدفاع عنه. فها هي الرمادي تسقط بعد الموصل ومن المخجل ما بثته محطة سي.أن.أن نقلا عن أحد المستشارين السابقين للقيادة المركزية الأميركية Ali Khedery من أن لديه معلومات تشير إلى انهيار ستة آلاف عنصر من القوات العراقية أمام 150 مقاتلا من تنظيم الدولة الإسلامية وكذلك ما نشر عن خيانات حصلت يجري التحقيق بها .وبالتالي لن يفيد تصريح نائب الرئيس الأميركي جو بايدن الذي سعى إلى طمأنة رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي مؤكدا إلتزام الولايات المتحدة تجاه معركة العراق ضد متشددي تنظيم الدولة بعدما شكك وزير الدفاع الأميركي في إرادة القوات العراقية للقتال نتيجة للحرب في الرمادي.
رسالة الناشر
حفل عدد حزيران من الدفاع العربي بالعديد من الابحاث والاخبار العسكرية وفي مقدمها وقفة مع معرض Le Bourget كسوق للمعروضات الجوية اعدها ريتشارد غاردنر ويقول ان معرض باريس الجوي يمثل قطاعات السوق المدنية والدفاعية وسيضم المئات من اجنحة الشركات ومنصات العرض مع ساحات عرض خارجية للمعروضات الثابتة تمثل عارضين من كل انحاء العالم. ويقدم المعرض اكثر بكثير من الطائرات الجديدة وتعرض خلاله شركتان لصنع المحركات الجوية الى جانب منتجين لنظم الالكترونيات الجوية والرادارات والصواريخ والنظم الدفاعية.
المحطة الثانية مع المعرض العالمي لصناعة الدفاع IDEF اعدها رئيس التحرير الذي عاد بالانطباعات التالية:
إفتتح المعرض العالمي لصناعة الدفاع International Defence Industry Fair هذه السنة بنسخته الثانية عشرة بالإشتراك مع المؤسسة العسكرية التركية من 5 أيار/مايو ولغاية 8 منه في TUYAP شرقي مدينة إسطنبول ليبرهن الأتراك أن إنتاجهم العسكري والدفاعي أصبح يوازي الصناعات المتقدمة في العالم. والمعرض إمتد على مساحة 140,000 متر مربع واشتركت فيه 776 شركة ووكالة من 47 دولة وبلغ عدد الزائرين 50,000 زائر.
هدف المعرض لعرض المستجدات على الصعيدين الدفاعي والتكنولوجي وجمع الصناعيين والرسميين مما يسمح بالمعاينة الحسية للمعروضات من مركبات عسكرية وتجهيزات ونظم أسلحة. وقد أصبح مناسبة مميزة للصناعات التركية. فالصادرات التركية وصلت إلى 1.6 بليون دولار بينما كانت 600 مليون دولار قبل 7 سنوات والهدف الذي يتطلعون إليه في نهاية هذا العام هو الرقم 2 بليون دولار.
ريتشارد غاردنر تناول ايضا صناعة الجو والفضاء الفرنسية مؤكدا ان القوات الجوية الفرنسية برهنت انه من الممكن الحفاظ على قمة جوية عالية الفعالية وقادرة على المستوى العالمي باستخدام معدات ونظم من انتاج محلي مئة في المئة. وبفضل سياسة فرنسا المستقلة لشراء المعدات العسكرية تمكن هذا البلد من الحفاظ على سوق محترمة لمنتجاته الدفاعية بالاضافة الى تطويرها انتاج دفاعية جديدة سواء من خلال تعاون الشركاء الفرنسيين او العالميين على السواء.
تيم ريبلي عرض لقدرات ISTAR للقوات البرية والبحرية ويشير الى انه اطلق في السنين الماضية على الجهد الهادف الى فهم ساحة المعركة، اسم الاستعلام، المراقبة، الاستهداف اكتساب الاهداف والاستطلاع Intelligence, Surveillance, Targeting, Acquisition, and Reconnaissance, ISTAR) وتم التشديد بشكل كبير على استعمال المنصات الجوية، مثل الطائرات دون طيار، والطائرات المأهولة المجهزة بنظم مراقبة لكن القادة البريين والبحريين يسعون الى استثمار التكنولوجيات الاكثر تقدما من المستشعرات الجوية لفهم ساحة المعركة الحديثة.
GPS Modernization Video
Patriot Time Lapse Montage
تحديث السلاح
 
يعتبر IDEF سوقا رائدة في المنطقة ويصنف ضمن أول خمسة معارض دفاع في العالم على ما أكد وزير الدفاع التركي عصمت يلماظ في افتتاح المعرض. والذي قال أن تركيا تتقدم نحو تبوأ المركز العاشر عالميا في صناعة الدفاع وهي ما زالت تعمل على تطوير هذه الصناعة وتنفيذ الخطة والبرنامج الموضوع لغاية العام 2023.
إن هدف المعرض هو عرض المستجدات على الصعيدين الدفاعي والتكنولوجي وجمع الصناعيين والرسميين مما يسمح بالمعاينة الحسية للمعروضات من مركبات عسكرية وتجهيزات ونظم أسلحة. وإنما الهدف الأساسي هو ما صرح به البروفسور إسماعيل ديمير السكرتير المساعد للصناعات الدفاعية أن IDEFبنسخته الثانية عشرة أصبح مناسبة مميزة للصناعات التركية وكان منذ العام 1993 يكتسب كل سنة نجاحا إضافيا. فالصادرات التركية وصلت إلى 1.6 بليون دولار بينما كانت 600 مليون دولار قبل 7 سنوات والهدف الذي يتطلعون إليه في نهاية هذا العام هو الرقم 2 بليون دولار. وهذا كان واضحا تماما إذ احتلت الصناعات العسكرية الثقيلة التركية أكبر مساحة من المعرض بينما إقتصر عرض بقية الشركات العالمية على عروضات ومحاضرات أو نماذج مصغرة.
إفتتح المعرض العالمي لصناعة الدفاع International Defence Industry Fair هذه السنة بنسخته الثانية عشرة بالإشتراك مع المؤسسة العسكرية التركية من 5 أيار/مايو ولغاية 8 منه في TUYAP شرقي مدينة إسطنبول ليبرهن الأتراك أن إنتاجهم العسكري والدفاعي أصبح يوازي الصناعات المتقدمة في العالم. والمعرض إمتد على مساحة 140,000 متر مربع واشتركت فيه 776 شركة ووكالة من 47 دولة وبلغ عدد الزائرين 50,000 زائر. وكان لمجلة الدفاع العربي جناح خاص في القاعة الكبرى رقمه 12/1246H. ونعرض أبرز الشركات التركية والعالمية التي شاركت في المعرض.
يعتبر IDEF سوقا رائدة في المنطقة ويصنف ضمن أول خمسة معارض دفاع في العالم على ما أكد وزير الدفاع التركي عصمت يلماظ في افتتاح المعرض. والذي قال أن تركيا تتقدم نحو تبوأ المركز العاشر عالميا في صناعة الدفاع وهي ما زالت تعمل على تطوير هذه الصناعة وتنفيذ الخطة والبرنامج الموضوع لغاية العام 2023.
إن هدف المعرض هو عرض المستجدات على الصعيدين الدفاعي والتكنولوجي وجمع الصناعيين والرسميين مما يسمح بالمعاينة الحسية للمعروضات من مركبات عسكرية وتجهيزات ونظم أسلحة. وإنما الهدف الأساسي هو ما صرح به البروفسور إسماعيل ديمير السكرتير المساعد للصناعات الدفاعية أن IDEFبنسخته الثانية عشرة أصبح مناسبة مميزة للصناعات التركية وكان منذ العام 1993 يكتسب كل سنة نجاحا إضافيا. فالصادرات التركية وصلت إلى 1.6 بليون دولار بينما كانت 600 مليون دولار قبل 7 سنوات والهدف الذي يتطلعون إليه في نهاية هذا العام هو الرقم 2 بليون دولار. وهذا كان واضحا تماما إذ احتلت الصناعات العسكرية الثقيلة التركية أكبر مساحة من المعرض بينما إقتصر عرض بقية الشركات العالمية على عروضات ومحاضرات أو نماذج مصغرة.
إفتتح المعرض العالمي لصناعة الدفاع International Defence Industry Fair هذه السنة بنسخته الثانية عشرة بالإشتراك مع المؤسسة العسكرية التركية من 5 أيار/مايو ولغاية 8 منه في TUYAP شرقي مدينة إسطنبول ليبرهن الأتراك أن إنتاجهم العسكري والدفاعي أصبح يوازي الصناعات المتقدمة في العالم. والمعرض إمتد على مساحة 140,000 متر مربع واشتركت فيه 776 شركة ووكالة من 47 دولة وبلغ عدد الزائرين 50,000 زائر. وكان لمجلة الدفاع العربي جناح خاص في القاعة الكبرى رقمه 12/1246H. ونعرض أبرز الشركات التركية والعالمية التي شاركت في المعرض.
اعلنت المديرية الفرنسية العامة للتسلح DGA انها وقعت عقدا مع شركة Sagem من مجموعة Safran شأن نظام FELIN V1.3 في ما يتعلق بدمج تحسينات عملانية عدة ضمن نظام تحديث جندي المشاة FELIN المستخدم اصلا ضمن صفوف الجيش الفرنسي.
سوف يتميز نظام FELIN V1.3 بنموذج جديد مصمم لتحسين وظائف القتال والمراقبة. الى ذلك، سوف توفر البرمجيات المحدثة خدمات جديدة للقناصين ولوحدات دعم قذائف الهاون كما ستقدم هيكلية جديدة مدعومة بمعدات حماية منفصلة الاجزاء وخفيفة مما يسهل حركية الجندي.
في ظل بعض الظروف، ستقلص النسخة الجديدة من الوزن المخصص لنظام FELIN بنسبة تصل الى ٤٠% مع المحافظة على الحماية المطلوبة ابان المهام العسكرية. فضلا عن ذلك، سوف يزود قادة الوحدات والفصائل بسترات قتالية مخصصة لاستخدام نظام ادارة المعركة (SitComdé Tactical Terminal) خلال القتال الراجل. تجدر الاشارة الى ان التحديثات سوف تسلم كجزء من سلسلة انتاج تبدأ في اوائل العام المقبل.
ومرتكزة على تعليقات فرق الجيش الفرنسي في مسارح العمليات تقوم تحديثات نظام FELIN هذه على خبرة شركة Sagem المبرهنة في ابتكار اهم البرامج الدفاعية وتصميم ابرز نظم التنسيق التكتي للتطبيقات انطلاقا من المشاة وصولا الى دعم النيران.
تعتبر شركة Sagem المتعاقد الابرز لبرنامج FELIN، ومن خلال برنامج التحديث هذا، تبدو واضحة اهمية العلاقة المتينة التي تربط الشركة بمديرية DGA والقوات المسلحة لناحية تزويدهما بالقدرة على اشراك خدمات حديدة من شأنها تلبية المتطلبات العملانية المتنامية وتحقيق الاهداف باسرع وقت ممكن.
سوف تحتفل القاذفة B-1 Lancer التي تنتجها Boeing قريبا بمرور ثلاثين عاما على دخولها الخدمة في سلاح الجو الاميركي، الامر الذي يسجل واحدة من العلامات الفارقة في ارث سيستمر طويلا في المستقبل اذ ان فريق ال B-1 في شركة Boeing يقود القاذفة ذات السرعة الاعلى من سرعة الصوت الى العصر الرقمي مع تحديثات جديدة.
تضمن عملية التحديث الاخيرة، وهي مجموعة من ثلاث تحديثات، تعرف بمحطة المعركة المدمجة، تضمن ان ال B-1 تلبي متطلبات مهمات اليوم وترسي مستقبلا دعائم قوية لتطوير اضافي في العقود الآتية.
يحسن عمل محطة المعركة المدمجة من Boeing اداء الطائرة كمنصة ضاربة عالمية. يعمل فنيو الشركة على تركيب شاشات العرض الرقمية بالكامل في حجرة الطيار وتوصيل القاذفات الى شبكة اتصالات عالمية، وهي قدرات تتيح حركية وادراك وضع ميداني عاليين.
تستمر القاذفة المبرهنة الاداء قتاليا في التفوق في المهمات الجارية، وقد القت عدد قياسيا من القنابل الدقيقة التوجيه خلال ستة اشهر من الانتشار في الشرق الاوسط كجزء من عملية Operation Inherent Resolve.
كما هو متوقع من جانب الدولة المضيفة، سيشهد معرض باريس الجوي حجز شركات الدفاع والجو - فضاء الفرنسية والاجنحة الرسمية صالات ومنصات عرض في مواقع ممتازة بحيث يدخل الزوار مباشرة الى منطقة وساحة المعروضات الثابتة، والتي تحتل فيها مقاتلة Rafale مركز الصدارة محاطة بمجموعة الاسلحة التي تحملها. مركز الصدارة الى جانب هذه الطائرة ستقدم شركات نظم الدفاع الفرنسية احدث منتجاتها، كما سيكون هناك مراكز حكومية لتسويق الصادرات ومنطقة واسعة للمعروضات الفضائية، تغطي كل اوجه قطاع الجوفضاء الاوروبي الضخم.
يمثل معرض باريس الجوي قطاعات السوق المدنية والدفاعية وسيضم المئات من اجنحة الشركات ومنصات العرض، مع ساحات عرض خارجية للمعروضات الثابتة تمثل عارضين من كل انحاء العالم. يقدم المعرض اكثر بكثير من الطائرات الجديدة اذ تعرض خلاله شركتان لصنع المحركات الجوية الى جانب منتجين لنظم الالكترونيات الجوية، والرادارات والصواريخ، والنظم الدفاعية المتخصصة والخدمات الدفاعية وذلك على امتداد الاميال التي تتواجد فيها اجنحة العارضين ومنصاتهم. ستشارك الشركات الاضخم مثل Airbus، Boeing، Dassault، Thales، Lockheed Martin، Eurofighter، Bombardier، BAE Systems والشركات الاهم من خلال منصاتها وباحات عروضها.
اما داخل قاعات العرض، بالاضافة الى المنصات الفردية للشركات، سيتم تخصيص اجنحة صغيرة للشركات المشاركة حول العالم، من كندا الى الصين، حيث ستعرض شركات الجوفضاء الاصغر منتجاتها وخدماتها المتخصصة.
تتناول اخبار كل معارض Le Bourget الجوية، عادة عقود المبيعات الضخمة الجديدة المتعلقة بالشركتين المنتجتين للطائرات التجارية، Airbus وBoeing، والشركات الاخرى ذات الطابع الاقليمي اي Bombardier، ATR وEmbraer. ولا شك في ان ذلك المعرض بدوره سيشهد مبيعات اكثر ذات قيمة عالية للطائرات النفاثة A320 neo وA330 التي زودت بمحركات جديدة بالاضافة الى مزيد من الطائرات فئة A350 وA380 ونماذج 777، 787 و737 - max المنافسة من Boeing. اما طائرة النقل النفاثة الجديدة بالكامل التي ستشاهد للمرة الاولى فستكون "Bombardier C series الموجهة لسوق الطائرات التي تتسع لما بين ١٠٠ و١٣٠ مقعدا.
العالم العربي
 
انعقدت القمة الاميركية - الخليجية في كامب دايفيد، وقال البيت الابيض ان برنامج ايران النووي نال الجانب الاكبر من مباحثات القمة.
أضاف بيان البيت الابيض انه تم سبل تعجيل دعم دول الخليج عسكريا وبمنظومات دفاع صاروخي، وتعزيز امن الحدود، وقال: تلقينا طلبات من دول الخليج بالتسليح قبل انعقاد القمة، وسنعزز مساعينا لبناء القوات الدفاعية لدول الخليج.
وأشار الى انه لم نتلق اي اشارة من دول الخليج على سعيها لبرامج نووية، بينما ايران تخصب اليورانيوم سرا وتنتهك القواعد الدولية.
وقال مسؤولو البيت الابيض انه لن تكون هناك اتفاقية رسمية للدفاع كما كان يريد بعض القادة الخليجيين وانها انتهت على الارجح باعلانات بشأن نظم متكاملة للدفاع الصاروخي بالصواريخ الباليستية وتيسير وصول الاسلحة وزيادة المناورات العسكرية المشتركة.
وكان اوباما التقى ممثلي الامارات والكويت والسعودية والبحرين وسلطنة عمان وقطر على مأدبة عشاء ثم انتقل اوباما والزعماء الخليجيون الى كامب دايفيد في طائرة هليكوبتر، وجلسوا داخل مركز المؤتمرات بالمنتجع في جلسة عمل.
وعندما سمح للصحافيين بدخول القاعة لفترة وجيزة، شوهد اوباما وهو يبتسم ويتجاذب أطراف الحديث مع امير الكويت الشيخ صباح الاحمد الصباح.
وقال نائب مستشار الأمن القومي الأميركي بن رودس إن الرئيس باراك أوباما أطلع ممثلي دول الخليج العربية على الجهود الدولية التي تبذل للتوصل إلى اتفاق نووي مع إيران.
وأضاف أن الولايات المتحدة سترحب بدعم دول الخليج للاتفاق الذي يشعر كثير من الزعماء العرب بالقلق من أن يمكن إيران من العمل بطرق تقوض الاستقرار في المنطقة.
وردا على سؤال بشأن احتمالات حدوث سباق تسلح نووي قال رودس إن ايا من دول الخليج التي تحضر القمة لم تعط مؤشرا على أنها تسعى لبرنامج نووي يمكن أن يثير القلق.
وكان الرئيس أوباما استقبل وفود دول مجلس التعاون الخليجي في البيت الأبيض، حيث أقام مأدبة عشاء، وذلك قبيل انطلاق القمة، وحرص على استقبال الوفود الخليجية استقبالاً رسمياً، يتناسب ومتانة العلاقة بين الجانبين، وهو ما أكده البيت الأبيض في بيان بهذا الشأن.
واللقاء في واشنطن وإن كان بروتوكولياً ومقدمة لقمة كامب ديفيد إلا أنه كان مناسبة لتبادل الآراء حول الملفات التي ستبحث في القمة، وخاصة الأزمة اليمنية والملف النووي الإيراني والتعاون الدفاعي ومكافحة الإرهاب، بالإضافة إلى العلاقات الثنائية.
وكان ولي ولي العهد وزير الدفاع السعودي الأمير محمد بن سلمان بحث مع نظيره الأميركي آشتون كارتر في مقر وزارة الدفاع الأميركية البنتاغون المجالات الدفاعية بين الرياض وواشنطن.
عرض قادة مجلس التعاون الخليجي في القمة التشاورية التي عقدوها في الرياض مستجدات الوضع العربي وخصوصا في اليمن وسوريا حيث اكدوا على تنفيذ قرار مجلس الامن الدولي بشأن اليمن، وعبروا عن القلق لتدهور الاوضاع الانسانية للشعب السوري.
القمة انعقدت في الرياض وحضرها الى العاهل السعودي ملك البحرين، امير الكويت، امير قطر، حاكم دبي، وممثل عمان، وامين عام مجلس التعاون، كما شارك في القمة الرئيس الفرنسي هولاند كضيف شرف حيث رحب به العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز باسم قادة مجلس التعاون.
وصدر بيان بعد القمة اكد ان قادة دول المجلس استعرضوا مستجدات الأوضاع على الساحة اليمنية وتطوراتها وأشادوا بمقاصد وأهداف عملية عاصفة الحزم وما تحقق من نتائج مهمة، وببدء عملية إعادة الأمل استجابة لطلب الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي بهدف تعزيز الشرعية وإستئناف العملية السياسية وفق المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية ومخرجات الحوار الوطني الشامل وقرارات مجلس الأمن ذات الصلة.
وثمّن القادة قرار مجلس الأمن رقم 2216 الصادر تحت الفصل السابع لميثاق الأمم المتحدة، ودعوا إلى تنفيذه بشكل كامل ودقيق وبما يسهم في عودة الأمن والاستقرار لليمن والمنطقة. كما رحبوا بقرار الأمين العام للأمم المتحدة بتعيين إسماعيل ولد الشيخ أحمد مبعوثاً جديداً للأمم المتحدة للجمهورية اليمنية.
ورحبوا بقرار الرئيس عبدربه منصور هادي بعقد مؤتمر تحت مظلة الأمانة العامة لمجلس التعاون في الرياض في 17 ايار 2015، تشارك فيه جميع الأطراف والمكونات اليمنية المساندة للشرعية وأمن اليمن واستقراره.
اعلنت وزارة الداخلية السعودية كشف خلايا ل داعش تضم ٩٣ عنصرا بينهم امرأة كانت تخطط لاعمال ارهابية في المملكة. مشيرة الى ان القبض على الشبكة جاء في مناطق مختلفة معظمهم من السعوديين وعدد قليل من السوريين والفلسطينيين واليمنيين.
وقالت وزارة الداخلية في بيان أن الخلية الإرهابية الأولى، أسمت نفسها ب جند بلاد الحرمين، وتتكون من 15 شخصاً جميعهم سعوديون، وتم القبض عليها في 30 كانون الاول 2014، ويتزعمها شخص متخصص في صناعة العبوات المتفجرة، والبقية تنوعت أدوارهم، فمنهم من كلف بتنسيق نشاطات الخلية، وآخرون أوكلت إليهم الجوانب المالية والأمنية، فيما أوكل لأحدهم الجانب الشرعي ليتولى مسائل الفتوى لهم.
أضاف البيان وقد كانت اجتماعات هذه الخلية تعقد في أماكن برية خارج منطقة القصيم، ثم انتقلوا إلى استراحة استأجروها لهذا الغرض، وحرصوا أن تكون في موقع آمن، حيث تلقوا فيها تدريبات متنوعة، منها صناعة الأكواع المتفجرة، إذ أجروا تجارب حية عليها، ونفذوا أحدها في حفرة داخل الاستراحة، وأخرى تمت على سيارة في منطقة صحراوية.
وتابع البيان أنه في الأول من شباط الماضي، تم القبض على سعودي في منطقة القصيم اقر بارتباطه بتنظيم داعش وتواصله معهم، بهدف الترتيب لتكوين خلية إرهابية، والاستفادة كذلك من خبراتهم في صناعة المتفجرات، وبعد إتقانه للجانب النظري انتقل إلى الجانب العملي، وتمكن من إعداد الخلائط وتصنيع الأكواع المتفجرة.
وقال البيان وللتأكد من نجاحها أجرى خمس تجارب حية في مواقع مختلفة منها تجربة تمت على هيكل سيارة في موقع بري، تلتها تجارب أخرى أحداها قبض عليه وهو يقوم بتنفيذها.
استقبل الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة في أبوظبي جان إيف لودريان وزير الدفاع الفرنسي الذي يزور الامارات حاليا.
ورحب ولي عهد ابوظبي بوزير الدفاع الفرنسي والوفد المرافق له وبحث معه العلاقات الثنائية وسبل تعزيزها وتطويرها بما يخدم المصالح الاستراتيجية للبلدين والشعبين الصديقين. وتم خلال اللقاء استعراض التعاون المشترك في المجالات العسكرية والدفاعية ومستوى التنسيق بين الجانبين في جوانب العمليات والتدريب وتبادل الخبرات وذلك في اطار حرص قيادتي البلدين للارتقاء بعلاقات الصداقة والتعاون الى آفاق اوسع وارحب.
وتطرق اللقاء الى عدد من الملفات الاقليمية والدولية وخاصة في ما يتعلق بالتصدي للعنف والإرهاب وملف ايران النووي وسير عمليات اعادة الامل في اليمن.
كما بحث صاحب الشيخ محمد بن زايد والوزير الفرنسي عددا من القضايا ذات الاهتمام المشترك وأهم المستجدات والتطورات الاقليمية الاخرى على المستويين الاقليمي والدولي.
حضر اللقاء خلدون خليفة المبارك رئيس جهاز الشؤون التنفيذية ومحمد مبارك المزروعي وكيل ديوان ولي عهد أبوظبي والفريق الركن جمعة أحمد البواردي الفلاسي مستشار نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة والمهندس حميد الشمري الرئيس التنفيذي لقطاع صناعة الطيران والخدمات الهندسية في مبادلة وسعادة ميشال ميراييه سفير الجمهورية الفرنسية لدى الدولة.
شهد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي افتتاح عدد من المشروعات الخاصة بالقوات المسلحة، بينها مجموعة من المصانع، أهمها مصنع إنتاج أول عربة مدرعة مصرية بمواصفات عالمية، وفقاً لأحدث النظم الحديثة، تحت إشراف إدارة المركبات.
وتفقد معرضا للعربات المدرعة من طراز التمساح وسيارات مشروع تاكسي الشباب، وسيارات نقل وتوزيع المواد الغذائية، الخاصة بالخريجين وأوتوبيسات النقل العام لأفراد القوات المسلحة.
واستمع السيسي إلى شرح على ماكيت المشروع تضمن أعمال التطوير التي تضم مصانع الأجزاء غير المعدنية، ومصنع قطع الغيار وتشكيل المعادن، ومصنع إنتاج المقطورات.
وقال الرئيس المصري في كلمة له نحن نعمل بالورقة والقلم، والظروف صعبة، ونحتاج لأشياء كثيرة في الفترة القادمة، منها أن يكون لدى المسؤولين خيال وأفكار لتحقيق الكفاءة ومعدلات التنمية المطلوبة، وهذا الخيال لا بد أن يتوافر في كل المؤسسات، بما فيها جهاز الشرطة والكلية الحربية والجامعات ومؤسسات الدولة كافة.
أضاف السيسي أن الدولة تستهدف الحفاظ على الرأي العام المصري، ورفع مستوى الوعي في مواجهة التحديات التي تحيط بالمجتمع خلال الوقت الراهن. وأكد أن لا أحد يستطيع الوقوف أمام إرادة الملايين من أبناء الشعب المصري، مطالباً شعبه بالتوحد والتكاتف وعدم الفرقة والانقسام من أجل مواجهة التحديات الصعبة التي تواجهها بلادهم، ومشيراً إلى أن الشر لن يستطيع أن ينال من مصر وشعبها طالما كانت هناك يقظة من الجميع.
تفقد العاهل البحريني الملك حمد بن عيسى آل خليفة قوات بلاده المشاركة ضمن قوات التحالف العربي، واطلع على خط الطيران بقاعدة الملك فهد الجوية بالطائف.
وشاهد اقلاع طائرات التحالف في مهماتها المجدولة، كما استعرض الطائرات المقاتلة لدول التحالف والمشاركة حاليا في مرحلة اعادة الامل، واستمع بعد ذلك الى ايجاز عن قوة الواجب لمملكة البحرين، واطلع على محتويات السرب الخامس، ومتحف الفيصل لعلوم الطيران بالقاعدة.
وكان ملك البحرين وصل الى الطائف واستقبله بمطار الطائف الامير خالد الفيصل بن عبد العزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين امير منطقة مكة المكرمة، وعدد من المسؤولين، ووصل معه الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة والشيخ خالد بن حمد آل خليفة، ونائب رئيس مجلس الوزراء محمد بن مبارك آل خليفة، ووزير الديوان الملكي البحريني خالد بن احمد، والقنصل العام لمملكة البحرين ابراهيم المسلماني.
حول العالم

أخبار متفرقة
المواضيع الاكثر قراءة
HIGHLIGHTS
ISTAR FOR LAND AND NAVAL FORCES
In the 19th Century military commanders could stand on a battlefield and view their own and enemy troops through a telescope. They could instantly form a judgment of the enemy"s strengths and weaknesses. At the blast of si ...
<< read more