ABOUT US MEDIA DATA SUBSCRIPTION ARCHIVE CONTACT US INTERNATIONAL EVENTS
March 2
 
  Published by Dar Assayad Arab Defence Journal
Highlights   المعلوماتية العسكرية تكنولوجيا الدفاع حول العالم العالم العربي تحديث السلاح الافتتاحية رسالة الناشر
ترامب وبوتين يؤكدان على حل في سوريا وفق مبادئ جنيف
اتفق الرئيسان الاميركي ترامب والروسي بوتين على بيان مشترك يدعم الحل السياسي للحرب في سوريا، وذلك على هامش اللقاء بينهما في قمة منتدى التعاون الاقتصادي لدول آسيا والمحيط الهادي ابك في فيتنام.
فقد تبادل ترامب وبوتين عبارات المديح وقال ترامب للصحافيين توصلنا للاتفاق بسرعة بالغة. وأضاف لدينا مشاعر طيبة جدا تجاه بعضنا بعضا كما يبدو ولدينا علاقة طيبة في ضوء أن أحدنا لا يعرف الآخر جيدا.


ووصف بوتين ترامب بعد اللقاء بأنه شخص دمث ومريح في التعامل. وقال لا نعرف الكثير عن بعضنا ولكن الرئيس الأميركي متحضر جدا في سلوكه وودود. أجرينا حوارا عاديا ولكنه قصير للأسف.
ودعا البيان الاطراف كافة الى ضرورة ايجاد حل سياسي للازمة السورية. وقلل المتحدث باسم الهيئة العليا للمفاوضات السورية، منذر ماخوس، من أهمية الاتفاق الأميركي الروسي بشأن سوريا، معتبراً أن القضية السورية لم تكن أولوية على سلم أعمال اجتماع ترامب وبوتين في فيتنام.
وأكد مسؤولون أميركيون أن البيان المشترك للرئيسين الأميركي والروسي حول سوريا يؤكد التزام موسكو بالعملية السياسية في سوريا من خلال مسار جنيف وتطبيق القرار الدولي 2254.
وأكد المسؤولون في وزارة الخارجية الأميركية أن البيان إنجاز ضخم للدبلوماسية، وهو توافق أميركي - روسي على مستقبل سوريا.
كما شدّدوا على أن الدولتين العظميين تريدان أن تبقى سوريا دولة موحدة وبدون عناصر أجنبية على أرضها، في إشارة واضحة إلى إيران والميليشيات التابعة لها التي دخلت إلى سوريا لدعم النظام السوري.
من جهة اخرى، وقعت الولايات المتحدة وروسيا والأردن في عمّان، السبت، اتفاقاً لتأسيس منطقة خفض التصعيد المؤقتة جنوب سوريا.
وقال الناطق الرسمي باسم الحكومة الأردنية، محمد المومني، إن هذا الاتفاق خطوة مهمة ضمن الجهود الثلاثية المشتركة لوقف العنف في سوريا، وإيجاد الظروف الملائمة لحل سياسي مستدام للأزمة السورية.
وأضاف أن الاتفاق الجديد يدعم الترتيبات التي اتخذتها الدول الثلاث في السابع من شهر حزيران الماضي، لدعم اتفاق وقف إطلاق النار على طول خطوط التماس المتفق عليها في جنوب غربي سوريا، وبدأ العمل به في التاسع من الشهر ذاته.
المنطقة الجديدة من المفترض أن تشمل ريف القنيطرة، وريف درعا حتى حدود السويداء. وحسب خبراء عسكريين جاء الاتفاق الجديد لتصويب الخروقات لاتفاق جرى في تموز الماضي بين الأطراف الثلاثة لوقف إطلاق النار جنوب سوريا. لكن قوات النظام واصلت القصف في درعا ومحيطها.
كما قامت إيران بتشكيل ميليشيا جديدة تحت مسمى اللواء 313 يخضع للحرس الثوري في بلدة أزرع، وهو ما يعارضه الأردن الذي يطالب بعدم انتشار ميليشيات إيرانية قرب حدوده.
 
 
المواضيع الاكثر قراءة
HIGHLIGHTS
SOLDIER PROTECTION
Soldier personal protection equipment (PPE) remains one of the most important and critical requirements to armed forces seeking to minimise casualties and fatalities inflicted across the battlefield.
According to US De ...
<< read more