ABOUT US MEDIA DATA SUBSCRIPTION ARCHIVE CONTACT US INTERNATIONAL EVENTS
Nov 17
 
  Published by Dar Assayad Arab Defence Journal
Highlights   المعلوماتية العسكرية تكنولوجيا الدفاع حول العالم العالم العربي تحديث السلاح الافتتاحية رسالة الناشر
صناعة الطيران الإماراتية
تحظى صناعة الطائرات في دولة الإمارات العربية المتحدة بدعم كامل من جانب الدولة باعتبار أن هذه الصناعة تسهم في تنويع مصادر الدخل، كما أنها تواكب توجه الدولة نحو اقتصاد المعرفة الذي يعتمد على أحدث وسائل التكنولوجيا العالية، وما يرتبط به من تأهيل وتطوير الكوادر البشرية المواطنة والوصول بها إلى مستوى العالمية، لتكون جزءاً فاعلاً في هذا القطاع الحيوي.
يرتبط نمو الطلب على صناعة الطائرات في العالم بمجموعة من العوامل، منها تزايد الثروة في دول كثيرة تسعى إلى توظيفها في صناعات نوعية تحقق لها عائداً تنموياً طويل الأجل، وكذلك بحركة النمو والتطور في الكثير من الاقتصادات الصاعدة والناشئة التي تسعى إلى تعزيز مكانتها ونفوذها على خريطة الاقتصادات العالمية، وفي مقدمها دول الخليج والشرق الأوسط التي علقت آمالها على صناعة الطائرات بوصفها المنقذ المحتمل الذي سيلي فترة ما بعد ازدهار الطاقة. فعلى سبيل المثال، تقوم كل من السعودية والبحرين باتخاذ خطوات لتشجيع شركات صناعة الطائرات على إقامة مشاريع للصيانة، فيما أصبحت دولة الإمارات من اللاعبين الكبار في هذه الصناعة التي شهدت طفرات

نوعية، سواء على مستوى التصنيع أو توافر البنية التحتية المتقدمة التي تخدم الاستثمار في هذه الصناعة مستقبلاً.

تخطط دولة الإمارات لأن تكون من الدول القليلة في العالم التي تنافس في مثل هذه الصناعة الثقيلة والمتقدمة تكنولوجياً في المستقبل القريب، خصوصاً أن مشترياتها الكبيرة من الطائرات تؤهلها للدخول في شراكة مع كبريات الشركات العالمية المصنعة، إذ إن تبادل المصالح يدفع هذه الشركات إلى إقامة مثل هذه الشراكة، التي تعود بالنفع على الطرفين. وحسب تقارير المنظمة العالمية للطيران المدني، فإن دولة الإمارات أصبحت القاطرة التي تقود نمو صناعة الطيران في المنطقة، وباتت من بين أهم عشرة لاعبين رئيسيين في هذه الصناعة عالمياً.

حققت دولة الإمارات في السنوات القليلة الماضية طفرة كبيرة في صناعة الطائرات بشقيها المدني والعسكري، وذلك بتطوير صناعة مكونات الطائرات المدنية المستخدمة في صناعة الطائرات الحديثة المنتجة في شركتي إيرباص وبوينغ، إضافة إلى الإنجاز الكبير الذي حققته شركة أدكو سيستم بإنتاج أول طائرة إماراتية من دون طيار، بالإضافة إلى شركة ستراتا التابعة لتجمع مبادلة التي تقوم بصناعة الهياكل من المواد المركبة.

باتت صناعة الطائرات في الإمارات واحدة من الصناعات المهمة في سياسة تنويع الدخل، خاصة أن الإمارات تمتلك العديد من المقومات المهمة التي تتيح لها النمو بشكل مستدام، وبما يجعل منها رافداً قوياً لدعم الاقتصاد الإماراتي خلال السنوات القليلة المقبلة، لكون هذه الصناعات ذات طابع تصديري. فبالإضافة إلى القطاعات المرتبطة بالنقل والخدمات، كالخدمات المالية والسياحة التي تطورت بصورة ملحوظة وتسهم بنسب مهمة في الناتج المحلي الإجمالي، ستعزز صناعة الطائرات سياسة التنوع في مصادر الدخل البديلة، وتسعى وحدة مبادلة لصناعة الطيران إلى تعزيز مكانة أبوظبي كمركز عالمي لهذه الصناعة، ولإن تكون حجر الأساس في استراتيجية تنويع الاقتصاد الإماراتي من خلال استثمارات ذات رأس مال كبير على المدى البعيد قد يبلغ 135 مليار دولار خلال العشر سنوات القادمة.

تمثل صناعة الطائرات في الإمارات أهمية كبرى لسياسة التوطين، فمنذ شروع الإمارات في هذه الصناعة حرصت على أن يكون القائمون عليها من المواطنين، ولهذا عملت على إعداد الكوادر المواطنة القادرة على الانخراط في هذه الصناعة، سواء من خلال إنشاء المؤسسات التعليمية المختلفة المعنية بصناعة الطائرات في الدولة، أو من خلال الاهتمام بالدورات التدريبية عبر التوسع في سياسة الابتعاث للخارج، ما يعني إتاحة الفرصة أمام المواطنين ليس لاكتساب هذه التقنيات فحسب، وإنما تطويرها والمساهمة في توطين تكنولوجيا صناعة الطائرات المتقدمة في الدولة

وكشفت القوات المسلحة عن خطة استراتيجية لبناء قاعدة صناعات عسكرية في مختلف المجالات في الدولة، وتحفيز المصنّعين الإماراتيين عبر إبرام صفقات عدة معهم لتأسيس تلك القاعدة وقد ظهر ذلك جليا في معرضي آيدكس ونافدكس الأخيرين وفي معرض دبي للطيران الحالي. ستصبح الإمارات في المستقبل القريب موقعاً مهماً لتوريد النظم العسكرية في منطقة الشرق الأوسط، بفضل جودة منتجها، وتنافسية أسعاره، وما تقدمه الشركات الوطنية من خدمات ما بعد البيع.

تمثل صناعة الطائرات في دولة الإمارات العربية المتحدة داعماً رئيسياً للتنمية، ليس فقط لمردودها الاقتصادي، ولكن لكونها بوابة لتوطين التكنولوجيا المتقدمة في صناعة الطيران، التي تمثل عصب صناعات حيوية أخرى عديدة، فضلاً عن كونها تعكس التطور التنموي الحاصل في الدولة، كما أن هذه الصناعة باتت تمثل أملاً جديداً للتصنيع العسكري وتحوُّل دولة الإمارات العربية المتحدة مستقبلاً إلى قاعدة للصناعة الدفاعية، سواء لتزويد القوات المسلحة باحتياجاتها في هذا المجال أو دعم الاقتصاد الوطني برافد جديد يسهم في توسيع قاعدة تنويع مصادر الدخل القومي.
 
 
المواضيع الاكثر قراءة
HIGHLIGHTS
DSEI 2017- BIGGEST AND BEST


The tenth Defence and Security Equipment International show took place in September at London"s Excel Centre. This exhibition and conference site is very accessible and as well as hosting exhibitors offering air, ...
<< read more