ABOUT US MEDIA DATA SUBSCRIPTION ARCHIVE CONTACT US INTERNATIONAL EVENTS
June 17
 
  Published by Dar Assayad Arab Defence Journal
Highlights   المعلوماتية العسكرية تكنولوجيا الدفاع حول العالم العالم العربي تحديث السلاح الافتتاحية رسالة الناشر
قوة إقليمية
وقدرة عسكرية
للمرة الثالثة عشرة اجتمعت الشركات الدفاعية العالمية وصانعو القرار في المجالات الجوية والبحرية والبرية في أبوظبي لحضور معرض الدفاع والأمن آيدكس ومعرض الدفاع البحري نافدكس الرائدين في منطقة الشرق الأوسط وشمالي أفريقيا اللذين أقيما تحت رعاية الشيخ خليفة بن زايد رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة والقائد الأعلى للقوات المسلحة بمشاركة القوات المسلحة الإماراتية و مشاركة فعالة واستراتيجية من قبل تجمع الصناعات الدفاعية الإماراتية والعديد من الشركات الأخرى.


العميد الطيار فارس خلف خلفان المزروعي رئيس اللجنة الناظمة أكد أن هذين الحدثين يشكلان منصة ممتازة للصناعات الدفاعية الوطنية لكسب المعرفة والخبرة من أجل تطوير هذا القطاع كما انهما يشكلان فرصة للقوات المسلحة الإماراتية للإطلاع على آخر ما توصلت إليه الشركات العالمية في هذا الميدان. هذان المعرضان يكملان الدور الحيوي الذي تضطلع به القوات المسلحة بالإشتراك مع كل الحكومات والمؤسسات الوطنية في دعم القطاعات الإقتصادية المختلفة من أجل تحقيق الرؤية التي يصبو إليها قادة هذا البلد.
هذا العام وأكثر من أي يوم مضى تضطر دول المنطقة إلى تقليص ميزانياتها الدفاعية بسبب تدني أسعار النفط بالرغم من الأخطار المختلفة التي تحدق بالمنطقة مثل الصواريخ البالستية الإيرانية , داعش, التهديدات السيبرانية والحرب اللاتماثلية بالإضافة إلى خطر القراصنة الموجود في الخليج وبحر العرب والذي يشكل عبئا لا يمكن تجاهله. إن كل هذه التحديات هي من أولى الإهتمامات الإستراتيجية لدول الشرق الأوسط وشمال إفرقيا وكذلك للحلفاء الأميركيين والأوروبيين.
نتيجة لذلك فإن مواصفات المعدات والنظم والأسلحة المطلوبة من القوات المسلحة في المنطقة تتغير باستمرار مع التركيز أكثر على المشاريع المشتركة والإتفاقيات الثنائية لتحسين القدرات الصناعية الوطنية وبالتالي تقليص النفقات وتوطينها مع إيجاد فرص عمل جديدة للمواطنين.
إن الفحص الدقيق لقدرات المنطقة تدل على أن الإمارات العربية المتحدة أصبحت قوة إقليمية في مجال إنتاج المعدات العسكرية على كل الأصعدة: فمن الشركات والمشاريع المشتركة المختصة بالصيانة والتصليح وإعادة التأهيل، إلى شركات بناء السفن، النظم المسيرة عن بعد، الشركات المصنعة لعربات القتال المدرعة، نظم المراقبة والإستطلاع والإتصالات والشركات المصنعة للذخيرة. من أجل ذلك كان معرض آيدكس ونافدكس المكانين المثاليين لمناقشة وإيجاد الحلول المناسبة للتحديات الحاضرة والمستقبلية.
أثبت المعرضان قدرة الإمارات على تنظيم فعاليات مماثلة بنجاح منقطع النظير حيث بهرت العالم بالإهتمام الذي أولته لكل التفاصيل الدقيقة المتعلقة بهذا الحدث العالمي, من جودة التنظيم وحسن الضيافة والإستقبال . وقد بات جليا للجميع أن الإمارات استطاعت خلال سنوات قليلة إحداث نقلة نوعية فريدة في صناعة المعارض والفعاليات ورسخت مكانتها على خريطة العالم واستضافت بنجاح يشهد له الجميع فعاليات ضخمة في المجالات كافة استقطبت آلاف الزوار.
لا يقتصر نجاح دولة الإمارات في صناعة المعارض على آيدكس فقط بل دائما ما تزخر أجندتها على مدار العام بأهم وأبرز الفعاليات الإقليمية والدولية ويعود الفضل في ذلك إلى الدعم اللامحدود الذي تلقاه هذه الصناعة الواعدة من الدولة والسلطات السياسية بالإضافة إلى ما تمتلكه الإمارات من مميزات ساعدت على تركيز مكانتها كمركز إقليمي ودولي يحظى بثقة عالمية في هذا الشأن من بنية تحتية متطورة على صعيد شبكة الطرق والموانىء والمطارات وبيئة تشريعية وسياسية واقتصادية آمنة وجاذبة للإستثمارات بالإضافة إلى موقعها الجغرافي. ومن المتوقع أن ينتقل القطاع إلى مستوى أعلى من الأداء مع إكسبو 2020 الذي سيجعلها تتصدر المشهد الدولي لصناعة المعارض وينسجم مع رؤية أبوظبي 2030.
لقد أولت دولة الإمارات اهتماما استثنائيا للصناعات الدفاعية الوطنية ليس فقط لأنها تندرج ضمن خطة تحديث القوات المسلحة وتطويرها والإرتقاء بجهوزيتها كي تكون قادرة على ممارسة مهامها على الوجه الأمثل وإنما لأن هذه الصناعات تمثل أحد روافد تعزيز الإقتصاد الوطني. لقد أفلحت الجهود التي بذلتها الدولة في سبيل تطويرها وتحديثها وتوفير الظروف الملائمة لنموها مما جعلها تملك قدرة تنافسية عالية مكنتها من التنافس مع كبريات الشركات العالمية والمساهمة في تكوين كوادر وطنية مدربة قادرة على التعامل مع تكنولوجيات الصناعات الدفاعية المتقدمة.
تثبت دولة الإمارات يوما بعد يوم القدرة على صياغة دولة من طراز مختلف، دولة عنوانها السلام، وبرامجها ومبادراتها تركز أولا على رفاه الإنسان وحقوقه وحياته وازدهاره الإجتماعي والإقتصادي وفي الوقت ذاته تطور قدراتها العسكرية والدفاعية والأمنية مدركة أن السلام لا يصان إلا بالقوة والرخاء لا يدوم إلا بردع كل معتد.
 
 
المواضيع الاكثر قراءة
HIGHLIGHTS
BIZJETS FOR THE MILITARY
The availability of commercial aircraft for business use dates back to the earliest days of civil aviation, where large corporations and wealthy individuals discovered that aircraft built for airline use could also provide ...
<< read more