ABOUT US MEDIA DATA SUBSCRIPTION ARCHIVE CONTACT US INTERNATIONAL EVENTS
Nov 17
 
  Published by Dar Assayad Arab Defence Journal
Highlights   المعلوماتية العسكرية تكنولوجيا الدفاع حول العالم العالم العربي تحديث السلاح الافتتاحية رسالة الناشر
تجديد العتاد
عدد ايلول من الدفاع العربي جامع للمواضيع والابحاث الاستراتيجية والعسكرية. في مستهله وقفة مع معرض MAKS 2017 للطيران الذي اقيم في منطقة جوكوفسكي المحاذية للعاصمة الروسية موسكو وشهد صفقات بالمليارات وخصصت في ايامه الثلاثة الاولى لذوي الاختصاص والخبراء في مجال الطيران في حين خصصت ايامه المتبقية للعامة ليتمكنوا من الاطلاع على احدث إبتكارات الطيران ومشاهده اهم العروض.
وعلى مساحة ٣٠ الف متر مربع، عرضت حوالي ٧٠٠ شركة عالمية أبرزها من روسيا، الولايات المتحدة الاميركية ومن دول أوروبية كفرنسا، ألمانيا وبريطانيا ومن آسيا شاركت شركات صينية، يابانية، ايرانية وغيرها من الشركات المعروفة المتخصصة بعالم الطيران، عرضت أحدث ما توصلت اليه الصناعات الجوية.

اما معرض DSEI 2017 الذي تنعقد فعالياته بين يومي ١٢ و١٥ من الشهر الجاري في مركز لندن للمعارض (Excel) سيركز على خمسة ميادين اساسية وهي: الجو، البر، البحر، الأمن والميدان المشترك، بحيث ستعرض أحدث التجهيزات والنظم. وينتظر تقاطر ٣٤٠٠٠ زائر الى المعرض، من ضمنهم وزراء، وفود من القوى المسلحة والجيوش، الصناعيون وشركات من القطاع الخاص.
تيم ريبلي تناول الصواريخ المضادة للسفن لافتا الى ان الصواريخ الدقيقة الموجهة المضادة للسفن تعتبر عنصراً اساسياً في الحرب البحرية حيث تسمح للسفن الحربية بالاشتباك مع الاهداف على مسافات آمنة في ظل وجود دقة لا متناهية. واكد ان الاسلحة من الجيلين الأول والثاني زودت على غرار النسخات الاولى من الصواريخ الفرنسية الذائعة الصيت Exocet والسوفياتية Styx، بنظم توجيه كالمستشعرات القائمة على الرادارات القادرة على التشويش. وفي القرن الحادي والعشرين، اصبحت الصواريخ المضادة للسفن فعالة اكثر نظراً لما تجهز به من مستشعرات، بسرعة فائقة في الطيران كما قدرتها على ضرب اهداف بعيدة مئات الكيلومترات.
ريتشارد غاردنر تناول تجديد الطائرات وتحديثها من اجل حياة عملانية أطول مؤكدا ان مخططي الدفاع اليوم يواجهون تحدياً متنامياً يكمن في كيفية المحافظة على الاساطيل الجوية مستقبلاً في الوقت الذي أصبحت فيه الطائرات الجديدة مكلفة للغاية، وقد يكون استبدال طائرة بأخرى باهظ الثمن أساساً بالنسبة للميزانيات المخصصة لمثل هذه الاعمال. ويضيف: في حين ان الطائرات المقاتلة المتواجدة في الخطوط الامامية تحتاج لان تكون قادرة على الاضطلاع بمهامها العملانية ضد أهداف العدو المحتملة التي قد تكون مجهزة بأحدث الاسلحة الفتاكة والمتطورة، لذا فان المخاطر المرتبطة بالسماح للتجهيزات والمعدات في أن تصبح ضعيفة غير مقبولة وبالتالي يجب الاخذ بالاعتبار كل الخيارات المتاحة في المستقبل لتحديثها. يجب ان تكون القدرة على المحافظة على الجهوزية القتالية في حالات التهديد المتوقعة متوازنة مع واقع قدرة تحمل خطوط المواجهة الامامية. لكن لا تعتبر هذه الوسيلة سهلة الحل كما ان الحلول الفضلى تختلف من دولة الى أخرى.
وفي العدد ايضا وقفة مع صناعة الدفاع الالمانية التي تتجه للعالمية حيث يكافح مصنعو الاسلحة الالمانية، منذ فترة طويلة لتعود هذه الصناعة الى قطاع الاعمال والاسواق العالمية ولايجاد طلبيات اوروبية جديدة. وفي حين كما تقول زميلتنا جيسكا مسعود التي اعدت البحث ظلت المانيا تتصدر غيرها في نفقاتها الدفاعية منذ العام ٢٠٠٨، ولكن اذا ارادت ان تصل الى هدف منظمة NATO بتخصيص ٢% من اجمالي الناتج المحلي، فلا يزال امامها طريق طويل.
منذ ان اصبح دونالد ترامب رئيساً للولايات المتحدة، ضغطت واشنطن بشكل متزايد على حلفاء منظمة NATO من اجل زيادة انفاقهم العسكري.
ففي عام ٢٠١٤، تعهد اعضاء منظمة NATO بانفاق ٢% من اجمالي الناتج المحلي على الدفاع بحلول عام ٢٠٢٤، ولكن لغاية الآن لا يلبي ذلك سوى خمسة اعضاء من اصل ٢٨ في هذه المنظمة.
من المتوقع ان ترتفع ميزانية الدفاع الالمانية بنسبة ٨% هذا العام لتصل الى ٣٧ مليار يورو، وفقاً لوزارة الدفاع، ولكن مع ذلك، لا تزال هذه الزيادة في الانفاق العسكري الالماني اقل بكثير من معيار منظمة NATO.
في أعقاب الازمة الاوكرانية وموقف روسيا العسكري الصارم على الحدود الشرقية لمنظمة NATO، يرتفع الانفاق العسكري اكثر من اي وقت مضى منذ الحرب الباردة. الى ذلك، تعطى معظم الطلبات لمعدات جديدة ومتطورة الى أكبر مصنعي الاسلحة في البلاد وهما شركتا Rheinmetall AC وKrauss - Maffei Wegmann GmbH & Co..
يبقى هناك محطة مع المدفعية المقطورة والذاتية الحركة اعدها يوسف صادق الذي يقول أخذ تطور المدفعية وقذائفها مداه الواسع بعد استفحال الارهاب وانتشار حركات التمرد وتغلغلها بين المنازل وفي الاحياء السكنية مما يستدعي رداً سريعاً وحاسماً درءاً للمدنيين وممتلكاتهم.
ونمت الحاجة اذا لمدفعية ذات قذائف دقيقة التوجيه مع احتمال خط دائري بسيط. فكثرت النماذج، وتعددت وسائل التوجيه. لا يزال التصنيف بين المدفعية ودورها الاساسي على حاله انما زادت التكنولوجيات تماشياً مع الاخطار المستجدة وأهمها الارهاب، تجدر الاشارة الى ان الحرب اللاتماثلية حتمت تطور السلاح.
 
 
المواضيع الاكثر قراءة
HIGHLIGHTS
DSEI 2017- BIGGEST AND BEST


The tenth Defence and Security Equipment International show took place in September at London"s Excel Centre. This exhibition and conference site is very accessible and as well as hosting exhibitors offering air, ...
<< read more