ABOUT US MEDIA DATA SUBSCRIPTION ARCHIVE CONTACT US INTERNATIONAL EVENTS
Oct 17
 
  Published by Dar Assayad Arab Defence Journal
Highlights   المعلوماتية العسكرية تكنولوجيا الدفاع حول العالم العالم العربي تحديث السلاح الافتتاحية رسالة الناشر
صناعة الدفاع
غني عدد الدفاع العربي لشهر شباط الجاري والمحطة الابرز فيه تقرير اعده رئيس التحرير عن معرضي ايدكس ونافدكس ٢٠١٧ في دولة الامارات العربية المتحدة اذ يقول في هذا السياق:
بعد النجاح الكبير الذي شهدته الدوره السابقة لمعرض آيدكس في العام 2015 من خلال مشاركة ما يزيد عن ألف و 200 عارض من جميع أنحاء العالم وحضور أكثر من 101 ألف زائر ومشارك وتوقيع صفقات تجاوزت 18.3 مليار درهم، من المنتظر أن يشهد المعرض هذا العام نجاحا مماثلا بعد أن أعلنت شركة أبوظبي الوطنية للمعارض أدنيك ADNEC حجز المساحات الداخلية والخارجية كاملة المخصصة لمعرضي ومؤتمري الدفاع الدولي آيدكس 2017 IDEX 2017 والدفاع البحري نافدكس 2017 NAVDEX 2017 التي ستقام فعاليتهما خلال الفترة من 19 إلى 23 شباط/فبراير 2017 بمشاركة كبريات الشركات المتخصصة في الصناعات الدفاعية على الصعيدين المحلي والدولي.
في العدد ايضا وقفة مع صناعة الدفاع الاماراتية اعدها الزميل يوسف صادق الذي يقول ان دولة الامارات العربية المتحدة تنضوي في قائمة الدول الاكثر انفاقا على المستوى العسكري وذلك ردا على التطرف الديني في المنطقة.


في العام ٢٠١٤ جمعت الحكومة الاماراتية عدة شركات دفاع وجو فضاء تملكها Mubadala Development، Tawazun Holding وEmirates Advanced Investment Group (EAIG) في كيان واحد وهو Emirates Defense Industries Company (EDIC) الذي ستضطلع بقيادة الصناعة الدفاعية الاماراتية من خلال تأمين التصنيع، التدريب، اللوجستيات، تطوير التكنولوجيا، الاتصالات بالاضافة الى الصيانة، الاصلاح وخدمات العمليات للمنصات الجوية، البرية والبحرية.
ريتشارد غاردنر تناول النظم غير المأهولة التي تشكل ثورة مستمرة معتبرا انه لربما كان أفضل تغيير في العمليات العسكرية، على مدى السنوات القليلة الماضية، اعتماد المركبات الجوية غير المأهولة على نطاق واسع لزيادة مدى تطبيق المهام خصوصا تلك التي توصف بالعمليات المملة، القذرة والخطيرة، لكن اليوم ومع وجود تطويرات اضافية في دعم تكنولوجيات هذه النظم، اصبحنا امام جيل جديد ومحدّث من العربات البرية غير المأهولة (UGV)، مركبات السطح غير المأهولة (USV) والمركبات التحمائية غير المأهولة ايضاً (UUV) حيث ظهرت جميعها في الأسواق العسكرية الحالية. توفر هذه النظم فرصاً جديدة وحلولاً أفضل لقادة القوات البرية والبحرية بالاضافة الى مجال الحرب الجوية. تجلب هذه الثورة الجديدة معها ايضا امكانيات وفرضيات مميزة لناحية ايجاد قدرات عملانية مبتكرة جنبا الى جنب مع تخفيضات كبيرة في القوى العاملة، متطلبات التدريب والقدرة على تحمل التكاليف.
بما ان استخدام النظم غير المأهولة بات امراً محسوماً وظاهراً، تجري اليوم دراسة طرق مختلفة لهذا الاستعمال الى جانب الاستفادة من العمليات التقليدية لتعزيز الفعالية الشاملة فضلاً عن السماح باستبدال بعض النظم المأهولة خصوصاً تلك التي تتطلب مشغلين اختصاصيين وعدداً كبيراً من الافراد.
تيم ريبلي عرض لعربات الاستكشاف والاستطلاع قائلا: لطالما كان البحث عن العدو مهمة عسكرية صعبة ومعقدة ذلك في العصور القديمة لأن ذلك كان يتطلب تحركاً سريعاً للفرق سيراً على الاقدام أو من خلال ركوب الخيل بهدف التسلل الى أماكن وجود العدو سراً ومن ثم العودة مباشرة الى مكان القيادة لتقديم المعلومات. في القرن الحادي والعشرين لم تتغير مهام الجندي الخاصة بالاستكشاف او الاستطلاع، انما تبدلت التكنولوجيات الخاصة بهذه المهام.
تملك قوات الاستطلاع والاستكشاف في الجيش اليوم عدداً من المنصات والمستشعرات تسمح لها في العمل على مسافات كبيرة في الليل والنهار وفي الظروف المناخية السيئة.
وقد بات في متناول الجيوش الحديثة نظماً غير مأهولة - برية وجوية على حد سواء تتيح الفرصة لها في استكشاف المعلومات ضمن البيئات ذات التهديد العالي.
اندرو وايت خص بحثه لتكنولوجيا الجندي الراجل معتبرا انه على رغم ازدياد عدد العقود المبرمة في منطقة الشرق الاوسط لشراء دبابات قتال رئيسة (MBT)، عربات قتال مشاة (IFV) وعربات نقل جنود (APC)، من الضروري للقوات الامنية في هذه المنطقة الحفاظ على المفاهيم الحديثة للعمليات، التقنيات والاجراءات في البيئات الراجلة.
توفر العمليات الجارية لتطهير شمال العراق وسوريا من ما يسمى تنظيم الدولة الاسلامية (IS) رؤية فريدة في تكنولوجيا الجندي الراجل المستخدمة من قبل قوات العمليات الخاصة (SOF) وقوات برية تقليدية مكلفة في القيام بعمليات عسكرية في بيئات حضرية (MOUT).
مع ذلك، فان التعاون بين الوحدات المحلية على غرار اللواء الاول في قوات العمليات الخاصة العراقية (ISOF)، قوات البشمركة الكردية وفريق الاستشارة والمساعدة التابع لهيئة SOF الدولية أظهر بوضوح كيف أن بعض الدول في منطقة الشرق الاوسط لا تزال تفتقد الى تكنولوجيا اكثر نضجاً لتطهير اكبر قدر ممكن من البيئات الحضرية والجوفية على حد سواء كما هو الحال مع المهام الحاصلة في مدينة الموصل العراقية.

الدفاع العربي
 
 
المواضيع الاكثر قراءة
HIGHLIGHTS
ARMOURED PERSONNEL CARRIERS AND INFANTRY VEHICLES

Transporting infantry soldier safely into battle zones has long been an important role for armoured fighting vehicles (AFVs).

Armies used to draw a distinction been tracked AFVs , known as infantry fighting v ...
<< read more